|

وترفَّقْ ياهذا الأحمق

نص شعري/ عزت الطيرى


هل أشْعلَ بعضَ أصابعهِ
ليضىءَ العتمةَ فيراها.......
فاتنةً
لؤلؤةً تبرقْ
تدنو بهديلٍ
من ألقٍ
وفصولٍ
من عطرٍ
أزرقْ
وتموسقُ لهفتَها
حينا
وتعانقُ حلماً
وتحدِّقْ
فى مرآةٍ
من كفيها
من ثوبٍ
شفَّ
ولم يشفقْ؟
أمْ أحرقَ
كلَّ أصابعهِ
وأضاع العمرَ
بلاجدوى
وأذابَ الروحَ
بلا منطقْ؟
فامرأة الحلمَ
هناكَ على
أهدابِ حريرِ عذوبتها
فى خدْرٍ آخرَ
تدَّفَّقْ
موجا
وسواحلَ
ماخطرتْ
فى الوهمِ
على قلبِ الزورقْ
وتغنى وجدا
وحنينا
لحنا كالفجرِ
إذا شقشقْ
كالعطرِ المارقِ
إن أغدقْ
كمساءِ قرنفلةٍ صدحتْ
بنشيدٍ
فى عشقِ الزنبقْ

وتواصلُ رحلتها
فى الليلِ تفرُّ
كما فرَّ نعاسٌ
وتروغُ
كما راغَ الزئبقْ
فارجع لبلادكِ
مندحرا
واهرب بفؤادكَ
من حممٍٍ
وترفقْ ياهذا الأحمق



المشاهدات: ..
الناشر محمد ياسين رحمة on الثلاثاء, أبريل 26, 2011. تابع قسم , . الموضوع يعبّر عن رأي كاتبه لمراسلتنا، اضغط هنا.

0 التعليقات على "وترفَّقْ ياهذا الأحمق"

علّق على الموضوع

الأرشيف

رئيس التحرير:

ـ ..............

مسؤول التحرير

ـ .....................

فريق التحرير

ـ ...................

ـ ....................... ـ ....................

أحدث التعليقات

أحدث المواضيع