|

إلى تونسي


نص شعري/ خيرة خلف الله


ماجن الصّمت ككلّ مساء
يقشّرني كلوزة محارّ بريّ
وكلّما حالفني حظّ الانتصار عليّ
...أوقد شموع الاندساس في شهب الوقت
يضفر من خصلة الاندلاع قسوته
فتكون النّاطقة باسمه
وبمناسكه المحبّسة قيد تطلّعه منّي

ذابل الابتسام موكبه الرّافل في تسابيحي
يربك برعم الانتشاء
ويداعب حفيف الزّبد المدلج في العمق

أحيك من ملامح اللّحظة دساتير احتمال التّحرّر منه
فأجده فاقدا لشّرعيّة الانقراض
أو مجرّد التّنحيّ من إدماني اليوميّ له
أأجّل حتميّة الاصطدام بمجرّته
وأعدّل عواطفي عكس نبراسه
لكنّني في كلّ مرّة أضطرّ لوضع خطّة بديلة

متوحّد بإرباكه
مغرور الخفوق في الوجدان
وشرس كأبهى مايريد
كلّما امتثل بالحلم حوّله إلى عرين ناسكين
يطلّ من نافذة الارتعاش
مسكونا بهاجس الاجتياح
وموغلا بناصية المبالغة

يعشق الالوان ويفرّعها إلى نيران حامية الوميض
ويجزل الأوّليّ منها لملحمة البقاء
متيقّن من تمدّنه الأنيق
موفّق التهكّم كلّ سطر منّي
يعمل في الأشياء صلابته
ويعبث بها على عادة طفل عنيد
قلّما يخفق حدسه في التّعتيم

شاهق المواجهة
وانتقائيّ التّعامل مع باقات الورد البريّة
كذا أشتمّ عليهعطره النّادر
وألهب ناظري بقمصانه معتّق الاعتناء

أحلّ بموكبه سندريلاّ أو غادة من قرى بعيدة
وأنزل ضيفة بطقوس شاعرة
فيمتحن كرمه ويخلي سبيل القبيلة من تعطّشه
ليعتنق على محيّاي عاداتها من الميراث


المشاهدات: ..
الناشر محمد ياسين رحمة on الأحد, أبريل 24, 2011. تابع قسم , . الموضوع يعبّر عن رأي كاتبه لمراسلتنا، اضغط هنا.

0 التعليقات على "إلى تونسي"

علّق على الموضوع

الأرشيف

رئيس التحرير:

ـ ..............

مسؤول التحرير

ـ .....................

فريق التحرير

ـ ...................

ـ ....................... ـ ....................

أحدث التعليقات

أحدث المواضيع