|

خشيتُ بُعدَكِ..

نص شعري بقلم/ اياد البلداوي

حبيبتي
خشيت بعدك والأختفاء
ورحت أداري إشتياقي
كم من الساعات
الدقائق
الثواني
حتى اللحظات اتذكر فيها حبك
حبيبتي
حين يسري دمي في العروق
تكوني أنت
واسمع تنهدات الروح؟؟؟
اسمعها بهمسك
صوتك
رنينك
تمتمتك
لحن عذب
موسيقاه خرير مياه عذبه
حبيبتي
هلا افتقدتيني
سألت عني قلبك أين أكون؟
رموشك ايخطر ببالك لحظة أسدلت على صورتي
انا أسكن مقلتيك
ربما حاولت يوما
ازاحتي
طردي
نسياني
تهربي مني الى المجهول
حبي يطاردك حبيبتي
ظلك
خيالك
رفيقك
مقيم في اعماقك
مسكنه قلبك
فأين تهربين
كلما اغمضت عينيك
اكون بين البؤبؤ
حين تخبئين وجهك الملائكي
بين طيات وسائدك
نص شعري بقلم/ اياد البلداوي

يكون صدري مسنده
هل تعلمين حبي حبيبتي
اشتياقي إليك
لهفتي عليك
حين سطرت حروفك بين شغاف القلب
نقشتها على شراييني
غلفتها بكل احلامي
احرسها من غدر نسمة عذبة تخدش رقتها
انت وحدك من سكنت
هذا القلب
تربعت على عرشه
امتلكت انحاءه
لأنك حبيبتي

المشاهدات: ..
الناشر محمد ياسين رحمة on الخميس, أبريل 07, 2011. تابع قسم , . الموضوع يعبّر عن رأي كاتبه لمراسلتنا، اضغط هنا.

0 التعليقات على "خشيتُ بُعدَكِ.."

علّق على الموضوع

الأرشيف

رئيس التحرير:

ـ ..............

مسؤول التحرير

ـ .....................

فريق التحرير

ـ ...................

ـ ....................... ـ ....................

أحدث التعليقات

أحدث المواضيع