|

تعرّف علينا

على الهامش المقيم قيامة المتن، نريد لهذا المولود أن أن يمارس وجده، حيث لايتقن تشكيل مفرداته إلا "الهامشيون، الابجديون المتحركون فرداى عكس الجموع ولمراس صامت بالصمت.
على الهامش المقيم، حيث لا تجرأ المغامرة أن تضيىء ككشافات، بملمح الحقيقة الذي يتعدى الحكاية والقول والفكر.. نريد لهذه الأبجدية أن تولد هنا في "أصوات الهامش"..
"أصوات الهامش".. مُدوّنة مجانية بلا "وصاية" و"منهجية".. مجلّة لتسريع أفول الأصنام وهدمها ولا تعد أن تبني بهذه الطريقة أو بتلك. ولكنها تساعد البنائين بهذه الطريقة وتلك . مجلّة مشرعة مساحاتها لكل هامشيّ كي يؤسس لكينونته بكل قول جذري وحاسم. وبكل تأكيد هي مجلة قد لا تضيف شيئا لأمواج الدوريات الإلكترونية، أولتشهد على عصر وتوثّق لفعالياته وأحداثه، ولكنها مجلة الأبجدي المفرد الهامشي وحسب.
"وأنت كالملك، خفة وسرعة، حذاؤك من الماء، وقلنسوتك من النار. أحيانا تقبّل شفتاك السماء، وأحيانا أخرى تقبّل الأرض. و تستطيع أن تزلزل الجبل الشامخ من أساسه، مع أنك لا تملك مثقال ذرة تراب واحدة. دفتر البلهاء على صدرك، وغموض الحمقى في رأسك. فأنت ثروة المجانين، و أنت ظل المنعمين في الجهل، فانهض واسلك طريق السفر، وانظر فينا إذ أننا موطنك". من : كتاب العقل/ للحكيم السنائي الغنزوي.

إشراف عام

محمد ياسين رحمة


لمراسلتنا أو المشاركة معنا

الإسم *
البريد الإلكتروني *
الموقع إن وُجد
الموضوع *
نص الرسالة *
ارفق مقالا للنشر


المشاهدات: ..
الناشر محمد ياسين رحمة on الأحد, يناير 09, 2011. تابع قسم . الموضوع يعبّر عن رأي كاتبه لمراسلتنا، اضغط هنا.

الأرشيف

رئيس التحرير:

ـ ..............

مسؤول التحرير

ـ .....................

فريق التحرير

ـ ...................

ـ ....................... ـ ....................

أحدث التعليقات

أحدث المواضيع